بعض المعايير المحتملة:

يعود الزوار المتحمسون القانعون لأوطانهم بمعرفة جديدة ويشجعون أصدقاءهم على مشاركتهم فى تجاربهم وخبراتهم كما يزودون الأماكن المستهدفة بأعمال ومشروعات تجارية مستمرة.

الحاجة لاحترام عادات وتقاليد معينة مبررة ومفهومة من أجل استمرارها حتى لا يستاء الناس.

تقيس المجتمعات مدى نجاح السياحة ليس بالأعداد المحضة للزائرين ولكن بطول فترة إقامتهم، والأموال المنفقة ونوعية الخبرات والتجارب التى يخرجون بها.

لا يتعلم السائحين فقط أشياء عن الأماكن المستهدفة، ولكنهم يتعلمون أيضا كيف يستعيدون شخصيتها أثناء تعميق خبراتهم وتجاربهم الخاصة عن السفر.

التنمية وأعداد السائحين تظلان فى إطار الحدود المقبولة وتداران بطريقة تقلل إلى أدنى حد ممكن من أى تأثيرات ضارة لهما على البيئة.

الحاجة إلى مجتمع سكانى مضياف تتحقق بتعظيم المشاركة والاشتراك فى صناعة القرار. تبذل مشروعات الأعمال السياحية قصارى جهدها لتوظيف وتدريب السكان المحليين، بشراء التوريدات المحلية واللجوء لاستئجار الخدمات المحلية

يتم حماية على التنوع البيولوجى والحفاظ على قيمته الجمالية بما يسمح للأجيال المستقبلية بميراث رأس المال الطبيعى.