منح شهادات الاعتماد

تقوم أنظمة منح شهادات الاعتماد بتقييم تعامل الشركة بوجه عام مع القضايا البيئية. وعلى عكس العلامات البيئية لا تخبرنا تلك الأنظمة أي شيء عن الأثار البيئية التي تخلفها منتجات الشركة بل تطالب الشركة باتباع مبادئ وارشادات بيئية تم وضعها مسبقاً وهم يباشرون أعمالهم. وتكون الشروط الموضوعة في مثل هذه الانظمة الطوعية مرنة كما يكون مجال تفسيرها واسعاً وتكون غالبا أقل إثارة للمشاكل والمعارضة عن أنظمة وضع العلامات البيئية.

 (source the Institute for Policy Studies, Glossary).

وتتوافر مكونات ستة مشتركة بين برامج منح شهادات الاعتماد. 

1. 1  . التسجيل الطوعي

في الوقت الحالي تتسم كل برامج منح شهادات الاعتماد سواء في صناعة السفر أو السياحة بكونها طوعية. فقطاع الأعمال هو الذي يقرر عما إذا كان يرغب في التقدم للحصول على شهادة الاعتماد أم لا. وفي أغلب الأحيان تدفع تلك الشركات مقابل اجراء المراجعات وتقديم الخدمات الأخرى. ومن المتوقع أن تطبق الحكومات نظام "الثواب" أي تسوق وتقوم بأعمال الدعاية للشركات التي تسعى لتحقيق التوافق البيئي ونظام "العقاب" أي أنها ستحرم الشركات الأخرى غير المعتمدة بيئياً من الاستثمار في الأماكن الحساسة بيئياً.

2.  اللوجو

تمنح كل البرامج لوجو معين أو ختم أو علامة يتم تصميمها خصيصاً كي تميز منتج ما في السوق وتكون معروفة لدى المستهلكين. ومعظم البرامج تسمح باستخدام اللوجو بعد حصول الشركة على الاعتماد كما تمنح برامج أخرى أشكال متعدد ة من اللوجو حسب الانجازات التي حققتها كل شركة مثل منح شكل شمس واحدة حتى عدد خمسة شموس أو شكل الكرة الأرضية أو شكل ورقة الشجر.

 

 فمثلاً لدى شركة ®ECOTEL  تي تقيس الأداء البيئي في سلاسل الفنادق الكبيرة والصغيرة والمنتجعات الفخمة أحد أكثر الانظمة تعقيداً حيث تمنح لوجو مختلف لكل مجال من المجالات الخمسة الأتية:

·     1) ادارة المخلفات الصلبة

·     2) كفاءة استخدام الطاقة

·     3) المحافظة على المياه

·     4) مستوى الوعي البيئي لدى الموظفين ومدى اشراك المجتمع

·     5)الالتزام البيئي وهذا يعني أنه يتوافر لكل لوجو ثلاثة مستويات

ويسمح هذا الاسلوب للأعضاء بوضع مجموعة مختلطة من اللوجوهات توضح مستوى التقدم الذي حققوه في كل مجال من المجالات الخمسة.

وتعلن كل البرامج صراحةً أن سوف يتم سحب اللوجو إن فشلت الشركة في التوافق مع نظام منح شهادات الاعتماد أو إذا قامت البرامج نفسها باقرار معايير أكثر صرامة في منح الاعتمادات بسبب صعوبة أنظمة الضبط والتنظيم لمعايير الاعتماد السابقة. ومن المعروف أن هناك مئات الشركات التي وقعت للحصول على عضوية برنامج جرين جلوب Green Globe www.greenglobe21.com  تستخدم للوجو بالرغم من أنهم لم يمروا بمراحل الاعتماد وربما لا يكونوا مؤهلين للاعتماد في ظل معايير Green Globe 21.

 

3. المعايير  التي تتوافق مع القواعد أو تفوقها

تشترط كل برامج الاعتماد على الأقل أن يتوافق الأعضاء مع القواعد الوطنية والاقليمية والدولية ويتوافر لدى الكثير منها معايير تتعدى تلك الأسس الموضوعة.

  

4. إعلان الالتزام بالتنمية المستدامة

تعلن كل الأعمال السياحية التي تحصل على الاعتماد صراحة عن التزامها بتحقيق التنمية المستدامة وذلك بالرغم من أنهم قد يختلفون بشكل كبير في الممارسات التي يصرحون بأنها ضرورية لتحقيق التنمية المستدامة. فمثلاً الشركات التي تدخل في برامج منح شهادات الاعتماد السياحية تحتوي سياستها على عبارات تحدد التزام تلك الشركات على مستوى عملياتها الداخلية فحسب. أما الشركات الأخرى التي تركز على نوعية المياه والهواء واستخدام المخلفات والطاقة وتلك الشركات المهتمة بالسياحة المستدامة فسوف تكون لها ساسيات أكبر تشمل تأثير عملياتها على المحافظة على البيئة والمجتمع المضيف. 

 

5. التقييم والمراجعة

 تمنح كل برامج الاعتماد اللوجو بناءً على القيام بشكل من أشكال التقييم. وقد يقوم بأعمال التقييم والمراجعة طرف أول أو ثاني أو ثالث أي قد تقوم بها الشركة نفسها أو النقابة الخاصة بقطاع الأعمال هذا أو هيئة مستقلة مثل منظمة غير حكومية أو حتى الحكومة. وتوجد 200 وكالة توفر أعمال الاعتماد حول العالم ومعظمها شركات هادفة للربح. كما أن بعضها جهات معتمدة أي يقر أعمالها ويعتمدها جهاز اعتماد وطني بينما لا يحظى آخرين بهذا الاعتماد.

 

6. العضوية والرسوم

تقوم الكثير من برامج الاعتماد بتسجيل المشاركين فيها كأعضاء بها وتحصل على رسم من الأعمال التي تتقدم للحصول على الاعتماد. ويستخدم البرنامج هذه الأموال لإدارته أو مباشرته ولدعم نظام الاعلان والدعاية للحصول على اللوجو فضلاً عن الدعاية للشركات التي اعتمدها البرنامج. كما تحصل برامج منح شهادات الاعتماد وجهات المراجعة أو كلاهما معاً على رسوم لقاء التقييمات التي يجرونها وخدمات المراجعة التي يوفرونها ويتم تحديد تلك الرسوم بناءً على حجم الشركة ودخلها. وتختلف تلك الرسوم كثيراًً وترتفع ارتفاعاً كبيراً لمن يستخدمون الأيزو 14001 أو الأنواع الأخرى من أنظمة الادارة البيئية. وحتى يتسنى لشركة ما تأسيس نظام للادارة البيئية على الشركة أن تخضع لدورة تدريبية لتطبيق نظام الادارة البيئية EMS ثم تأتي بطرف آخر كي يجري عملية المراجعة وهذا كله في حد ذاته يتكلف ألاف الدولارات. وهذا الأمر يجعل من التكلفة أكبر عائق يواجه الحصول على شهادات الاعتماد من جانب الشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم. تلقت بعض البرامج مثل بلو فلاج Blue Flag www.blueflag.org  تمويل حكومي الأمر الذي سمح لهم أن يجروا المراجعات إما مجاناً أو بتكلفة رمزية غير أن المشكلة تمكن في أن هذا الدعم الحكومي لن يتوافر لمدة طويلة، وهكذا تبقى مسألة تمويل برامج منح شهادات الاعتماد مشكلة كبيرة تحتاج إلى المزيد من المناقشة. 

More on information about CERTIFICATION you can find on Protecting Paradise: Certification Programs for Sustainable Tourism and Ecotourism.