دراسات حالة / بحيرات كورونيا , بلتوانيا

الموقع

 بحيرة كورونيان التي لا يحدث بها مد وجذر هي بحيرة ضحلة شبه مقفلة بها مياه عذبة تقريباً وتقع على الحافة الجنوبية الشرقية لبحر البلطيق. وهي أكبر بحيرات بحر البلطيق (تبلغ مساحتها السطحية 1.584 كم مربع). تتدفق المياه الأساسية إلى بحيرة كورونيان من نهر نيموناس، وتصرف البحيرة ماءها في بحر البلطيق. شهري تموز/يوليو وآب/أغسطس هما أدفأ شهرين في السنة حيث تبلغ درجة حرارة الهواء 17+ درجة مئوية. 

 وتنقسم منطقة بحيرة كورونيان سياسياً إلى جزأين: ينتمي الجزء الشمالي إلى ليتوانيا، والجزء الجنوبي إلى كالينينجراد أوبلاست، وهي منطقة حصرية خاصة بالاتحاد الروسي.

 ومن الناحية الجغرافية، تشكل بحيرة كورونيان والمنطقة المتاخمة لها كياناً طبيعياً عملاقاً. ويتضمن السهل التراكمي لساحل البلطيق ثلاثة أجزاء أساسية: دلتا نيموناس، ولسان كورونيان، وشبه جزيرة سامبيان. وتبلغ المساحة الكلية للمنطقة حوالي 4.000 كم مربع.

 لسان كورونيان مشهور بحرفه الساحلي الممتد بطول 31 كم من الكثبان الصغيرة ذات الانحدار والتي يتراوح ارتفاعها بين 40-60 متراً. عام 2000، تم تضمين لسان كورونيان بالكامل في قائمة التراث العالمي التابعة لليونسكو باعتباره منظراً طبيعياً ثقافياً يتمتع بقيمة كبيرة جداً، وهو من المناطق المحمية ضمن المتنزهات الوطنية في كورينيرياجا (ليتوانيا) وكورشسكاياكوسا (روسيا). إن الشواطئ البحرية الرملية للسان كورونيان، مع المنتجعات التقليدية اللطيفة، وغابات الصنوبر الناضجة، والمناظر الخلابة على الكثبان المنحدرة وبحيرة كورونيان تشكل جميعها أهم مصدر جذب سياحي في المنطقة، ومن ثم أصبحت بحيرة كورونيان وجهة سياحية دولية.

إن دلتا نيموناس بما فيها من كم متداخل من روافد النهر، والقنوات، وطرح البحر المالح، والأراضي الرطبة تعد منطقة محمية باعتبارها أرض رطبة ذات أهمية دولية بمقتضى اتفاقية رامسار، وهي أيضاً متنزه إقليمي.

 وتشكل دلتا نيموناس أهمية خاصة بالنسبة للطيور المهاجرة والولادة، وخاصة الأوز، والبط، والخواض. والقائمة الطويلة بالأنواع والتي تم تسجيل وجودها بتركيزات مرتفعة تبرز الأهمية الدولية الفريدة لدلتا نيموناس من حيث تطوير السياحة البيئية.


إدارة السياحة المستدامة

يعتبر المكتب البلطيقى المعنى بالكود الأوروبى لحماية السواحل وتنفيذ المشروعات بالمناطق الساحلية مشتركا مع قسم السياحة والترويح بجامعة كلابيدا هما المؤسستان الرائدتان التان تقومان بتسهيل تنمية السياحة المستدامة بالمناطق الساحلية الواقعة حول بحيرة كورونيا (أكبر بحيرات بحر البلطيق) وهى بحيرة مياه عذبة ضحلة الماء تقع على الحافة الجنوبية الشرقية لبحر البلطيق بروسيا وليتوانيا. وقد بدأت كل هذه العملية فى عام 1993 عندما أسفرت الجهود التى استهدفت دفع التنمية المستدامة لجزيرة روزن فى دلتا نيموناس عن الحصول على الدعم اللازم من المكتب البلطيقى. وأصبح الاتحاد الساحلى وعملية تنشيط  السياحة المستدامة أحد الأولويات الأساسية للبرنامج.

 

ويتم تشجيع التنمية المستدامة للسياحة فى منطقة بحيرات كورونيا بصفة رئيسية من خلال المساعدات الخارجية التى تقدمها المفوضية الأوروبية من خلال برنامجىPHARE)،TACIS ) شراكة PHARE، امكانيات PHARE  وبرنامجى PHARE)،TACIS ) لتسهيل تنفيذ المشروعات الصغيرة. كما نخص بالذكر سفارة مملكة هولندة (برنامج  MATRA KNIPو برنامج الشراكة البلطيقى الأمريكى عرفانا بالدعم المقدم منها. وقد بنيت المشاريع السالفة الذكر على مبدأ مساعدة المزارعين لبعضهم البعض وتركزت على خطة تنمية السياحة المستدامة بإقليم بحيرة كورونيا، وعلى برامج إظهار السياحة المستدامة بدلتا نيموناس وعلى لسان البحيرة (صورة).  وكنتيجة لذلك، تم انشاء عدة مشروعات فى المنطقة: هيئة رونز للسياحة الريفية، ومكتب رونز للاستشارات ومعلومات السياحة الريفية. ومركز السياحة المائية فى مدينة منج. وقد تم تأمين تسهيل التنمية السياحية من خلال عدة أنشطة متنوعة مع المجتمعات المحلية بلسان بحيرة كورونيا ومع مديرو المتنزهات الوطنية وهى كورسينيريجا بلتوانيا وكورشسكاجاكوزا بروسيا.

التعليقات والنظرية

لقد استأثرت الزراعة والصيد فى جزئى بحيرة كورونيا بكل من لتوانيا وروسيا بأدوارها القيادية فى الاقتصاد المحلى خلال تسعينات القرن العشرين والسنوات الأولى من الألفية الثالثة، إلا أن الأداء الاقتصادى لهذه القطاعات وقدرتها على توفير حياة لائقة للسكان المحليين قد انخفض بدرجة كبيرة بسبب ظهور اقتصاد السوق وتغير الآليات الخاصة بعملية الانتاج من التخطيط المركزى إلى القرارات المحلية التى تأثرت بأسعار الموارد المطلوبة للإنتاج والمنتجات المصنعة. وتعد السياحة أحد الفرص الجديدة الواعدة من أجل مستقبل لائق قابل للاستدامة للإقليم إذا ما بنيت عملية التنميته فيه على القوى الأساسية لإقليم بحيرة كورونيا كمنطقة تتمتع بأسباب الراحة والمتعة الطبيعية والمميزة. ويمثل لسان بحيرة كورونيا إلى حد بعيد أنسب منطقة للتنمية السياحية فى الإقليم، ولكن وضعه الراهن كمتنزه قومى يبدو أنه يؤمن حماية قانونية ضد عمليات التنمية الواسعة النطاق خارج المناطق التى تم تنميتها بالفعل. ويبدوا أنه من الأهمية البالغة مناقشة ما إذا كان يجب احتجاز لسان البحيرة بصفة رئيسية للسياحة على نطاق صغير التى يمكن تقديمها فقط  للأجانب والمواطنين المحليين من الأثرياء أو أنه يجب أن تكون هناك تسهيلات للمواطنين المحليين من ذوى الدخول العادية. وفى الوقت الحاضر، يبدو أن الرغبة تتجه للخيار الأول.

ومن منظور السياحة الزراعية والبيئية والمائية، تعتبر منطقة دلتا نيموناس أكثر جاذبية كثيرا من لسان بحيرة كورونيا. ولكن من ناحية إمكانية تحقيق التنمية السياحية المستدامة المتوقعة يظل الأمر مطروحا للمناقشة. 

وعلى ذلك يكون استغلال الموارد الطبيعية الغنية من أجل التنمية السياحية المستدامة فى إقليم بحيرة كورونيا وانتعاشه اقتصاديا واجتماعيا أمرا ممكنا فقط إذا تمكن الإقليم من وضع أسس التنمية فيه على المبادئ الأساسية للاستدامة. وبدون اتخاذ أدوار إيجابية مدروسة، فأن مجرد عدة أحداث قليلة يمكن أن يكون لها تأثيرها الضار على التنمية السياحية ومن ثم على الرفاهية الاجتماعية والنمو الاقتصادى للإقليم على المدى البعيد. وقد يحدث موقف ضار بشكل خاص إذا كان الإقليم يفتقد للاهتمام والدعم المعتاد من الحكومات المركزية لكل من روسيا ولتوانيا، لأن البيروقراطية يمكنها أن تقوض أنشطة المؤسسات المحلية وتخنقها. ويجب أن تبذل الجهود للموافقة على التنمية السياحية فى إقليم بحيرة كورونيا اتجاه استدامة واستمرارية استخدام الموارد الطبيعية المحلية مع صيانة الموروث الثقافى، وتسهيل تنمية مواقع محددة لإقامة منشئات صغيرة للتسلية وقضاء الوقت طبقا للخصوصيات المحلية وتتميز بغطاء نباتى مميز من الأشجار والأزهار وأنظمة بيئة. فمن الممكن أن يؤدى ذلك لزيادة المعرفة المحلية بالاستخدام المستدام للموارد الطبيعية من خلال برامج تدريبية خاصة والبرامج المتنوعة للتعليم والتكامل الاجتماعى المتنوعة التى تقدمها مراكز التميز المحلية لمجموعات مختلفة مستهدفة. 

 

تدريب للمستخدم

ما هى المبادئ الأساسية للاستدامة التى يجب أن تتبع لاستغلال الموارد الطبيعية الغنية من أجل التنمية السياحية المستدامة فى إقليم بحيرة كورونيا؟


تدريب للمستخدم

ما هى الأدوار ذات الأولوية التى قد تكون نافعة بشكل خاص للتنمية السياحية المستدامة فى إقليم بحيرة كورونيا؟


مزيد من المعلومات

من الممكن الحصول على مزيد من المعلومات حول التنمية السياحية المستدامة فى إقليم بحيرة كورونيا من المصادر التالية:

إدارة السياحة والترويح، جامعة كلابيدا، 

 University, H. Manto street, 84, KLAIPEDA, LT-5808, Lithuania, e-mail: rektur@gmf.ku.lt
Lithuanian Tourism Fund, Ukmerges street, 20, VILNIUS, LT-2600, Lithuania.

Curonian lagoon web-based information system

تدريب للمستخدم

ما هى الاشتراطات الأساسية للتطبيق الناجح لبرنامج التنمية السياحية المستدامة فى إقليم بحيرة كورونيا؟ 




This site is optimized for viewing with Internet Explorer 4 and higher