بعض المفاهيم / التنمية السياحية المستدامة

تعتبر السياحة الساحلية إحدى المجالات سريعة النمو بين أنواع السياحة المتوفرة في الوقت الحاضر بما يميزها من عناصر مثل الرمال والبحر والشمس.  ولكن من أجل خلق بيئة ساحلية جذابة ومستقرة وآمنة، تحتوي على مياه نظيفة وعلى موائل ساحلية صحية، من الضروري تنمية لاسياحة الساحلية المستدامة جيدة الإدارة.  وتعتبر إدارة المناطق الساحلية المتكاملة من أفضل الأساليب لتحقيق هذا الهدف.

وتعني السياحة الساحلية المستدامة ما يلي:

·   ممارسات إدارة السواحل المستدامة

·   ضمان نظافة المياه والهواء مع الحفاظ على النظم البيئية في حالة جيدة

·   خلق بيئة ترفيهية آمنة من خلال إدارة المخاطر الساحلية مثل التآكل والعواصف والفياضانات.  توفير مستويات مناسبة من الأمان لمن يركبون المراكب ومن يسبحون وغيرهم من مستخدمي المياه.

·   بذل الجهود الرامية من أجل استعادة القيمة الترفيهية والجذابة للشواطئ.

·   ممارسة سياسات لحماية الحياة البرية والبيئات المحيطة.

 

وقد عانت منطقة منتزه شاطئ خليج  كويجة Koege الحالية الواقعة داخل مدينة كوبنهاجن الكبرى (الدنمارك) معاناة شديدة من جراء التآكل.  وباستخدام أساليب استعادة الأرض مثل تغذية الشواطئ الكبرى تكونت بيئة شاطئية جديدة.  وقد تم جمع الرمال من مناطق البحيرات واستخدامها لبناء sand dike  عرضه 20 متراً بارتفاع 3 مترات أعلى من سطح البحر.  كما تم إنجاز برنامج زراعي آخر على الكثبان الرملية من أجل تثبيت هذا المورد.  تعتبر هذه مجرد أمثلة على طريقة خلق مورد للترفيه المستدام بدون إلحاق الآثار البيئية السلبية به.

(المصدر: CM Hall "Geography of Tourism")

 

 


This site is optimized for viewing with Internet Explorer 4 and higher